لتصفح أفضل يرجى تغيير المتصفح إلى كروم، فايرفوكس، واوبرا أو إنترنت إكسبلورر.
تسريب أمتحان الثانوي العام 2019

تسريب أمتحان الثانوي العام 2019

شاومينج تسريب تسريب أمتحان انجليزي الصف الاول الثانوي العام ليظهر السيد وزير التربية والتعليم ينفي صحة الخبر مؤكداً أن الوزارة قد قامت بوضع كافة الأساليب الحديثة لتأمين ورق الأسئلة الخاص بامتحانات الصف الأول الثانوي.

شاومينج تسريب أمتحان اللغة الانجليزية 2019 سنة اولي ثانوي عام كالمعتاد ومع بداية امتحانات الثانوية العامة تقوم عدد من صفحات التواصل الإجتماعي بنشر إجابة مادة اللغة الانجليزية للصف الأول الثانوي والتي من المقرر أن يخوض الطلاب امتحان مادة الانجليزي صباح الغد في جميع محافظات الجمهورية.

تسريب امتحان مادة الانجليزي اولي ثانوي تراكمي 2019 إلا أن مسؤول صفحة شاومنج قد أكد أنه إجابة مادة E سنة اولي ثانوي عام 2019 سوف تكون متاحة على تطبيق الواتس آب عبر الجروب الخاص بشاومنج بيغشش ثانوية عامة، خلال الساعات الأولي القادمة.

ومن المقرر أن يؤدي طلبة وطالبات الصف الأول الثانوي امتحان مادة اللغة الانجليزية ” الانجليزي ” غداً بجميع محافظات الجمهورية، وقد استعدت وزارة التربية والتعليم لمراقبة سير امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسي الأول 2019،

 

تسريب أمتحان اللغة الانجليزية 2019

مؤكدة أن الوزارة قد اتبعت كافة الأساليب الحديثة للكشف عن أجهزة الموبايلات التي يتم استخدامها في تسريب أوراق الأسئلة من داخل اللجان، وحذرت الوزارة على أن من يتم ضبطه متلبساً بتسريب أسئلة الامتحانات داخل اللجان سوف يعرض نفسه للمساءلة القانونية، والحرمان من دخول الإمتحان لمدة عامين.

تحقق وزارة التربية والتعليم في شائعات تسريب امتحان الأحياء للصف الأول الثانوى حيث صرح الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أن هناك تحقيقًا داخليًا يجرى فى الوزارة في شأن ما تردد عن تسريب امتحان مادة الأحياء للصف الأول الثانوى اليوم الإثنين.

وكانت أنباء قد ترددت على مواقع التواصل الاجتماعى تفيد تسريب امتحان الأحياء للصف الأول الثانوى.   يشار إلى أنه يتم تسليم الامتحانات بعد إعدادها بصورة ورقية وإلكترونية بشكل مغلق وسري تمامًا إلى السادة مديري التعليم الثانوي في المديريات التعليمية وعددها 27 مديرية. كما تتم طباعة الامتحانات في المديريات والإدارات.

    وتجدر الإشارة إلى أن أسئلة الامتحانات بالنظام الجديد المعروفة بـ “الكتاب المفتوح” غير تقليدية ولا تتبع الأسلوب المباشر القديم، وهو ما يعني أن إجاباتها ليست موجودة نصًا في الكتاب، بل تعتمد على فهم الطالب والطالبة للمعلومة وقدرته على التعامل معها بطرق مختلفة.

قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، إن امتحانات الصف الأول الثانوي التي تجرى حاليا، تدريبية ولن تضاف درجاتها للمجموع.

جاء هذا تعليقا على ما أثير بشأن تسريب امتحان الأحياء الذي أداه الطلاب اليوم الأثنين.

وأضاف الوزير، في تصريح خاص لمصراوي: “مسئولية طالب الصف الأول الثانوي تتمثل في أن يحاول حل الامتحان لقياس قدراته، وليس البحث عن تسريب الامتحان على فيسبوك من عدمه”، مؤكدا أن الطالب لو أراد أن يترك عملية التدريب على الامتحان، واهتم فقط بالبحث عن تسريبات أو حتى اختار عدم الذهاب للامتحان من الأساس فعليه أن يتحمل مسئولية قراره.

وقرر الوزير فتح تحقيق فيما أقير بشأن تسريب امتحان اليوم.

وانطلق الامتحان التجريبي الأول لطلاب الصف الأول الثانوي، أمس الأحد، وفقا لنظام الثانوية المعدل، الذي يرتكز على إلغاء الامتحان القومي الموحد، واستبداله ب12 امتحانا تراكميا على مستوى المرحلة، بمعدل 4 امتحانات سنويا، وفي نهاية المرحلة يحتسب للطالب أعلى 6 امتحانات فقط.

وأدى طلاب الصف الأول الثانوي، اليوم الاثنين، الامتحان في مادة الأحياء، بإجمالي عدد 581354 طالبا وطالبة.

وأكد بعض الطلاب أنه جرى تسريب الامتحان قبل بدء اللجان.

تسريب امتحان مادة الأحياء للصف الأول الثانوي

قال الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن هناك تحقيقًا داخليًا يجرى في الوزارة في شأن ما تردد عن تسريب امتحان مادة الأحياء للصف الأول الثانوي، الإثنين.

وأكد «شوقى»، في تصريحات صحفية، أن الامتحانات الحالية للصف الأول الثانوي امتحانات «تدريبية» لن يتم احتساب درجاتها في المجموع الكلي، مشددا على أنه «لن تكون هناك أي احتمالات لأي نوع من أي تسريب في الامتحانات الأساسية لأنها ستكون إلكترونية من الألف إلى الياء».

كانت أنباء قد ترددت على مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بتسريب امتحان الأحياء.

يشار إلى أنه يتم تسليم الامتحانات بعد إعدادها بصورة ورقية وإلكترونية بشكل مغلق وسري تمامًا إلى السادة مديري التعليم الثانوي في المديريات التعليمية وعددها 27 مديرية، كما تتم طباعة الامتحانات في المديريات والإدارات.

وتجدر الإشارة إلى أن أسئلة الامتحانات بالنظام الجديد المعروفة بـ«الكتاب المفتوح» غير تقليدية ولا تتبع الأسلوب المباشر القديم، وهو ما يعني أن إجاباتها ليست موجودة نصًا في الكتاب، بل تعتمد على فهم الطالب والطالبة للمعلومة وقدرته على التعامل معها بطرق مختلفة، كما أنه لا توجد إجابات نموذجية كتلك الموجودة في النظام القديم التقليدي القائم على الحفظ والتلقين.

أكد طلاب بالصف الأول الثانوي، أنه تم تسريب امتحان الأحياء الذي أدوه، اليوم الاثنين، قبل عقد الامتحان.

وأدى طلاب الصف الأول الثانوي، اليوم الاثنين، الامتحان في مادة الأحياء، بإجمالي عدد 581355 طالبا وطالبة.

وانطلق الامتحان التجريبي الأول لطلاب الصف الأول الثانوي، أمس الأحد، وفقا لنظام الثانوية المعدل، الذي يرتكز على إلغاء الامتحان القومي الموحد، واستبداله ب12 امتحانا تراكميا على مستوى المرحلة، بمعدل 4 امتحانات سنويا، وفي نهاية المرحلة يحتسب للطالب أعلى 6 امتحانات فقط.

تحقيق

وأكد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أن هناك تحقيقًا داخليًا يجري في الوزارة في شأن ما تردد عن تسريب امتحان مادة الأحياء للصف الأول الثانوي اليوم الاثنين.

لن يحتسب درجاته

وأكد شوقي، أن الامتحانات الحالية للصف الأول الثانوي امتحانات “تدريبية” لن يتم احتساب درجاتها في المجموع الكلي، مشددا على أنه لن تكون هناك أية احتمالات لأي نوع من أي تسريب في الامتحانات الأساسية لأنها ستكون إلكترونية من الألف إلى الياء.

لا شكاوى

من جانبه، قال رمضان محمد، رئيس المركز القومي للامتحانات، وهو الجهة المنوطة بوضع الأسئلة، إنه ليس لديه معلومة مؤكدة فيما يخص هذا الجانب، مشيراً إلى أن المركز لم يتلق حتى الآن أي شكوى بخصوص تسريب امتحان الأحياء قبل بدء اللجان، وأن البعض ينشر نماذج مشابهة للامتحان يعدها المعلمين.

وسمحت وزارة التربية والتعليم، للطلاب بدخول الامتحان بالكتاب المدرسي، مؤكدة أن الصياغة الجديدة لأسئلة الامتحانات تقيس الفهم ومهارات التفكير العليا، وليس الحفظ والتلقين.

وقررت الوزارة عقد امتحانين تجريبيين للطلاب، في يناير ومارس لا يترتب عليهما النجاح أو الرسوب، كما اعتبرت الصف الأول الثانوي تجريبيا لا تضاف درجاته للمجموع التراكمي للمرحلة، ويشترط لانتقال الطالب للصف الثاني الثانوي النجاح في امتحان واحد من امتحانين يعقدان في نهاية العام الدراسي.

وينتهي الامتحان الذي بدأه الطلاب، أمس، في الخميس الموافق 24 يناير المقبل، وهو أحد الامتحانين التجريبيين اللذين لا يترتب عليهما النجاح أو الرسوب بهدف تدريب الطلاب على الصياغة الجديدة للأسئلة التي تقيس مهارات الفهم

مقالات ذات صله :

اترك تعليقا


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Search

اعلانات قد تهمك

أعلى